decorational arrow علم الأحياء | 4 دقائق للقراءة

قوة الإرادة أم البيولوجيا: من له الأولوية؟

لفقدان الوزن، سوف تحتاج إلى تناول كميات أقل من الطعام وتتحرك أكثر. ولكن يتم تحديد العديد من جوانب خيارات الأكل والنشاط البدني بواسطة أنظمة بيولوجية معقدة تتجاوز قوة إرادتنا.

في كل يوم، نتخذ المئات من القرارات، الكبيرة والصغيرة. وكثير من هذه القرارات جيدة، لكن في بعض الأحيان ندرك فيما بعد أننا اتخذنا قرارًا سيئًا. حتى إننا أحيانًا نعلم أننا نتخذ قرارًا سيئًا أثناء اتخاذه.

وعادة ما يكون هذا هو الحال عندما يتعلق الأمر بعلاقتنا مع طعامنا. فنحن نلوم أنفسنا لعدم اتخاذ القرارات الصحيحة لتحقيق أهداف الوزن الخاصة بنا.نحاول أن نأكل أقل ونتحرك أكثر، لكننا لا ننجح دائمًا.

 ولكن ماذا لو كانت لدينا إرادة حرة أقل بكثير مما نظن أنه لدينا؟

التفكير بسرعة وبطء

نود أن نشكر الخبير الاقتصادي السلوكي دانييل كانيمان لمساعدتنا على فهم أن لدينا القليل من التحكم الواعي على القرارات التي نتخذها، مما نظن أنه لدينا. في الواقع، إننا نتخذ العديد من القرارات دون وعي منا بذلك.

ويطلق على هذا التفكير "النظام 1".
 إنه سريع وبديهي ولا شعوري، مثل اختيار قميص من خزانة الملابس، أو عقد رباط الحذاء.

"النظام 2" يعمل بشكل مختلف. دعنا نفترض أن لديك موعدًا مهمًا. قد تقضي كثيرًا من الوقت في محاولة ارتداء ملابس مختلفة وطلب المشورة من أصدقائك. هذا هو تفكير "النظام 2" - بطيء ومتأن.

النظام 1 والنظام 2 في تنظيم الوزن.

كيف يعمل النظام 1 والنظام 2 عندما يتعلق الأمر بالوزن وتنظيم الشهية؟

يفكر كثير من الأشخاص لفترة طويلة وبقوة في أهداف أوزانهم والطعام الذي يريدون تناوله. وقد يعني هذا أنهم يتبعون نظامًا غذائيًا أو يتأكدون من عدم تناولهم وجبات ثانية. هذا هو ما يراه معظم الأشخاص على أنه قوة الإرادة. تعمل قوة الإرادة ضمن نطاق النظام 2.

لكن التمسك بأهداف الغذاء والوزن يصبح أكثر صعوبة بسبب الخطط الموجودة في النظام 1. تخضع هذه الخطط لقواعد لعبة البقاء على قيد الحياة، والتي لم تعد ذات صلة. تفضل قواعد البقاء على قيد الحياة استهلاك الأطعمة مرتفعة الطاقة وتحمينا بقوة من فقدان الوزن.  

من المحتمل أن تكون إحدى مجموعات العلاجات والآليات المتعددة المساعدة لإنقاص الوزن هي الطريقة الأكثر فاعلية للسيطرة على السمنة.

-Berthoud HR et al. Blaming the Brain for Obesity: Integration of Hedonic and Homeostatic Mechanisms.

دور البيولوجيا

لقد أثبت العلم أنه إذا كنا نريد أن نفقد الوزن ونحافظ عليه، فإن قوة الإرادة ليست هي العامل الوحيد. إنها، في الواقع، تؤدي دورًا أصغر بكثير عندما يتعلق الأمر بتنظيم الوزن أكثر مما كنا نعتقد.

يتم التحكم في الوزن من خلال العديد من العمليات والتي يكون بعضها خارج عن وعينا الإدراكي. ولذا من المحتمل أن تكون إحدى مجموعات العلاجات والآليات المتعددة المساعدة لإنقاص الوزن هي الطريقة الأكثر فاعلية للسيطرة على السمنة. وفقًا لمجموعة الأبحاث من جامعة ولاية لويزيانا.

لحسن الحظ، لا تحتاج إلى القيام بذلك بمفردك. تعد جدولة أحد المواعيد مع أحد مقدمي الرعاية الصحية المدربين لوضع خطة علاج شخصية خطوة أولى مهمة للبدء في مواجهة التحدي وجعل البيولوجيا الخاصة بك تعمل من أجلك.

المراجع
  • Berthoud HR, Münzberg H, & Morrison CD. Blaming the Brain for Obesity: Integration of Hedonic and Homeostatic Mechanisms. Gastroenterology 2017; 152:1728–1738.
  • Hall K & Hammond RH. Dynamic Interplay Among Homeostatic, Hedonic, and Cognitive Feedback Circuits Regulating Body Weight. American Journal of Public Health 2014; 104:7.
  • Nair P. QnAs with Daniel Kahneman. PNAS 2013; 110(34),13696.

مقالات ذات صلة

دعنا نتحدث: 10 أسئلة لطرحها على طبيبك
decorational arrow نصائح | 5 دقائق للقراءة

دعنا نتحدث: 10 أسئلة لطرحها على طبيبك

يمكن لتلك الأسئلة العشرة أن تساعد على بدء حوار واتخاذ الخطوات الأولى في اتجاه فهم الخيارات العلاجية المتاحة لإدارة الوزن.