decorational arrow هرمونات | 5 دقائق للقراءة

كيف توجه الهرمونات سلوكنا الغذائي وشهيتنا

تتدفق عبر دمك مراسلات كيميائية تساعد على التحكم في شهيتك. ويمكن لفهم كيفية عملها أن يلقي الضوء على دور البيولوجيا في تنظيم الوزن وشرح سبب الحاجة إلى التدخلات التي تعمل على معالجة العمليات البيولوجية الأساسية لعلاج السمنة بفاعلية.

نحن لا نقرر أن نكون جائعين أو ممتلئين بعد الوجبة، أليس كذلك؟ إننا نشعر فقط بأحد هذين الإحساسين في الوقت المناسب ثم نواصل الإجراءات ذات الصلة.

كما لا يمكننا فهم سبب تفضيلنا للوح الشوكولاتة على تفاحة خضراء كوجبة خفيفة في وقت متأخر بعد الظهر، بينما ننوي في الصباح الالتزام بالخيارات الصحية مع المثابرة عليها.

لذلك، إذا كان سلوكنا في تناول الطعام وخياراتنا الغذائية لا يخضعان تمامًا لتحكمنا الواعي وأحيانًا يتعارضان مع نوايانا، فما هي القوى الأخرى التي تؤثر في ذلك، وكيف تعمل، ولماذا يبدو أنها "تخريب" لخططنا في كثير من الأحيان؟

المراسلات الكيميائية تجعلنا نشعر بالجوع أو الامتلاء

يشرح جوزيف برويتو، أستاذ الطب بجامعة ملبورن قائلاً: "الحاجة للعثور على الوقود لتوليد الطاقة هي أحد المحركات الرئيسية في بيولوجيا جميع الكائنات الحية: نحن جميعًا بحاجة إلى الغذاء للبقاء على قيد الحياة. لذلك، ليس من المستغرب أن يكون لدى أجسامنا نظام معقد للتحكم في مدخول الجسم من الطعام، توجهه الهرمونات ".

يبدو أن الهرمونات تتصرف مثل المراسلات الكيميائية بين الجسم والمخ الذي ينسق سلوكنا في تناول الطعام والخيارات الغذائية.

وهذه الهرمونات تدور في الدم وتأتي من الأنسجة في أجزاء مختلفة من الجسم تتعامل مع مدخول الجسم من الطاقة وتخزينها، بما في ذلك الأمعاء (التي تستقبل الطعام وتهضمه)، والأنسجة الدهنية (التي تخزن الطاقة في صورة دهون) ، والبنكرياس (الذي يصنع الهرمونات التي تشارك في تخزين الطاقة، مثل الأنسولين).

يشرح جوزيف برويتو، أستاذ الطب بجامعة ملبورن قائلاً: "الحاجة للعثور على الوقود لتوليد الطاقة هي أحد المحركات الرئيسية في بيولوجيا جميع الكائنات الحية: نحن جميعًا بحاجة إلى الغذاء للبقاء على قيد الحياة. لذا، ليس من المستغرب أن يكون لدى أجسامنا نظام معقد للتحكم في مدخول الجسم من الطعام، توجهه الهرمونات".

-البروفيسور جوزيف برويتو.

بعض الهرمونات مسؤولة عن تحفيز الجوع (دعنا نسميها "هرمونات الجوع") بينما البعض الآخر مسؤول عن جعلنا نشعر بالامتلاء (دعنا نسميها "هرمونات الشبع").

فيما يلي نظرة عامة مبسطة على الهرمونات المشاركة في تنظيم الشهية.  وفيها يمكنك الاطلاع على أماكن إطلاق الهرمونات المختلفة بالجسم، وكيف تؤثر على شهيتك.

Infographic displaying the location of hunger and satiety hormones.

بمجرد امتلاء المعدة، تقلل المعدة من رغبتنا في تناول الطعام عن طريق إنتاج كمية أقل من هرمون الجوع وإرسال رسالة إلى المخ لتجعلنا نتوقف عن الأكل.
  وفي الوقت نفسه، تزداد مستويات هرمونات الشبع بعد الوجبة وتصل إلى ذروتها بعدها بفترة تتراوح بين 30 إلى 60 دقيقة.

 يساعد هذا التفاعل الديناميكي للرسائل الواردة من هرمونات الجوع والشبع المخ على تنظيم سلوكنا في تناول الطعام. ويمكن لمجموعة أخرى من الهرمونات توجيه خياراتنا الغذائية وتحفيزنا على تناول الطعام، حتى في غياب الجوع الفعلي.

كيف يؤثر فقدان الوزن على هرموناتنا

يبدو أن مستويات الهرمونات تتغير أيضًا عندما نفقد الوزن. فقد وجدت العديد من الدراسات أن فقدان الوزن الناجم عن النظام الغذائي يرتبط بالتغيرات الهرمونية التي تعزز استعادة الوزن.

بعد فقدان الوزن، تنخفض مستويات هرمونات الشبع وتزيد مستويات هرمونات الجوع. تؤدي هذه التغيرات إلى زيادة مستمرة في الجوع، وتقليل مشاعر الامتلاء وحرق عدد أقل من السعرات الحرارية. قد تستمر هذه التغيرات لمدة تصل إلى ثلاث سنوات وربما تكون جزءًا من السبب وراء استعادة 8 من أصل 10 أشخاص للوزن المفقود على المدى الطويل.

تشير هذه النتائج إلى أن كبت الجوع بعد فقدان الوزن، قد يساعد الناس على الحفاظ على وزنهم الجديد.

بعد فقدان الوزن، تنخفض مستويات هرمونات الشبع وتزيد مستويات هرمونات الجوع. تؤدي هذه التغيرات إلى زيادة مستمرة في الجوع، وتقليل مشاعر الامتلاء وحرق عدد أقل من السعرات الحرارية.

-Hall KD & Kahan S., Maintenance of Lost Weight and Long-Term Management of Obesity

الذكاء في التعامل مع الهرمونات

من المهم أن نعرف أنه لا يمكننا التحكم في هرموناتنا. عندما نشعر بالجوع، من الصعب جدًا عدم تناول الطعام - بغض النظر عن مدى عدم رغبتنا فيه. لكن تعلُّم كيفية عمل الهرمونات لدينا يمكن أن يساعدنا في فهم أنواع التدخلات والإستراتيجيات التي قد تكون ضرورية لإدارة وزننا بفاعلية.

المراجع
  • Proietto J. Chemical messengers: how hormones make us feel hungry and full. The Conversation 2015: https://theconversation.com/chemical-messengers-how-hormones-make-us-feel-hungry-and-full-35545 [Accessed July 2019].
  • Berthoud HR, Münzberg H, & Morrison CD. Blaming the Brain for Obesity: Integration of Hedonic and Homeostatic Mechanisms. Gastroenterology 2017; 152:1728–1738.
  • Hall KD & Kahan S. Maintenance of Lost Weight and Long-Term Management of Obesity. Med Clin N Am 2018; 102:183–197.
  • Purcell, K et al. The effect of rate of weight loss on long-term weight management: a randomized controlled trial. Lancet Diabetes Endocrinol 2014; 2:954-962.

مقالات ذات صلة

قوة الإرادة أم البيولوجيا: من له الأولوية؟
decorational arrow علم الأحياء | 4 دقائق للقراءة

قوة الإرادة أم البيولوجيا: من له الأولوية؟

لفقدان الوزن، سوف تحتاج إلى تناول كميات أقل من الطعام وتتحرك أكثر. ولكن يتم تحديد العديد من جوانب خيارات الأكل والنشاط البدني بواسطة أنظمة بيولوجية معقدة تتجاوز قوة إرادتنا.

نقطة النقاش الرئيسة: هل تعد السمنة مرضًا حقًا؟
decorational arrow سمنة | 6 دقائق للقراءة

نقطة النقاش الرئيسة: هل تعد السمنة مرضًا حقًا؟

لماذا تعد السمنة مرضًا وليس مجرد نقص في قوة الإرادة أو مسألة نمط حياة؟ يكمن جزء من الإجابة في حقيقة أن هناك المزيد من العوامل المرتبطة بالسمنة عما يمكنك ملاحظته. أكثر بكثير.