decorational arrow التعايش مع السمنة | 5 دقائق للقراءة

رحلتي مع السمنة: من شخص يشعر بالارتياح لدى الأكل إلى عارضة أزياء ذات حجم زائد

 

"كان عمري 28 عامًا ووزني 180 كجم. كنت متزوجة وأمًا لولدين رائعين. كان هناك الكثير من الأشياء التي من المفترض أن تجعلني سعيدة في حياتي، لكنني كنت مكتئبة للغاية. لم أكن أريد التحدث عن هذا الأمر.  لم أكن أرغب في الاعتراف بمشكلة وزني. سألني الناس: "كيف وصلتِ إلى هذا الوزن؟ كيف اكتسبتِ ما يصل إلى 180 كجم؟" – فيكي موني

اكتساب الوزن في مرحلة الطفولة

 من الصعب التحدث عن حياتي، لأنك تحتاج إلى فتح جزء من نفسك ، وهو جزء لا يرغب معظم الناس في الكشف عنه أو أن يكون لديهم القدرة على ذلك.

عندما كنت طفلة، عانيت كثيرًا. كان والدي يفرق في المعاملة بيني وبين إخوتي و كان يضربني. كنت طفلة ضائعة للغاية، كنت أعاني.

لذلك كنت أتناول الطعام من أجل الشعور بالراحة. من أجل التعامل مع الصدمة، كنت أتناول لوحًا من الشوكولاتة. كنت أذهب إلى غرفتي، وعلى الرغم من أنني كنت أعاني من هذه المشاعر والأحاسيس والألم، كنت آكل لوح الشوكولاتة وأشعر ببعض الراحة.

كان وزني يزداد أيضًا، وكنت أتساءل ما الذي كان يحدث معي بالفعل. كان إخواني نحيفين ورياضيين، وكلنا كنا نتناول نفس الإفطار والعشاء والوجبات الخفيفة. كان الشيء الوحيد الذي كنت أفعله بشكل مختلف هو تناول الشوكولاته من أجل الشعور بالراحة.

"أشعر أن كثيرًا من الناس سيقولون: حسنًا، لقد أكلتِ الشوكولاتة وأصبحتِ سمينة. لكن الأمر ليس بهذه البساطة".

-فيكي موني

الوصول إلى الجراحة

تقدمت سريعًا في حياتي وأصبحت أمًا وكان عمري وقتها 28 عامًا ووزني 180 كجم وكان لدي الكثير من الدهون في البطن...

في الصباح، كنت أستيقظ وأسحب عضلة في جانبي حيث أتقلب في السرير. لذا، كنت أحاول رفع بطني أثناء تقلبي. وكنت أفكر: هل لدي الملابس الداخلية التي تجعلني أبدو أكثر احتشامًا إلى حد ما على الأقل؟ أو كان يتبادر إلى ذهني: يريد الأطباء أن يقيسوني وينظروا إلى ثنايا جلدي وإلى الالتهابات.

في كابينة الدش، كنت اضطر إلى خلع باب كابينة الدش، لأنني لم أكن لائقة بدنيًا بما يسمح لي بدخول الكابينة دون عناء. ثم كنت أرفع ثنايا الجلد ثنية بعد الأخرى لتنظيف الالتهابات، من حيث مظهرها ورائحتها.

"ذهبت إلى طبيبي، ولحسن الحظ، أُجريت لي جراحة لعلاج البدانة. لقد فقدت أكثر من 90 كجم، وهو نصفوزني. كان أفضل شيء على الإطلاق، لقد فكرت وقتها: يا إلهي عدت إلى الحياة من جديد".

عندما فقدت وزني، أصبحت أول عارضة أزياء ذات حجم زائد في أيرلندا وكتبت كتابًا حول تمكين النساء من الشعور بالرضا عن أنفسهم. لأنه في نهاية اليوم، وبغض النظر عن حجمك، فأنتِ تستحقين الاستيقاظ في الصباح والنظر في المرآة والشعور بالرضا عن نفسك. أنتِ تستحقين ارتداء ملابس تلائمك.

Red-headed mum and two children looking through the board-side of a ship; blue sea,  seashore

حياتي اليوم

لقد مرت الآن 13 سنة بعد الجراحة. لا أزال أعاني من السمنة واستعدت 25 كجم. إنني أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية كثيرًا، وأشعر بالصحة فيما آكله لأن الجراحة تعني أنه لا يمكنني تناول سوى أجزاء صغيرة جدًا من الطعام. يحتوي معظم نظامي الغذائي على الفاكهة والمكسرات والخضروات وكمية مرتفعة من البروتين. أقوم بالتأمل في الصباح، وأمارس اليوغا. أنا بصحة جيدة تمامًا.

لذلك، أنا أنظر إلى الأمر بهذه الطريقة: لقد عاقبتِ نفسك أكثر من اللازم، وكرهتِ نفسك وسمحتِ لنفسك بقول أشياء لا تسمحين للآخرين بقولها. يحتاج التغيير أن تبدئي بأن تحبي نفسك. عليكِ أن تبدئي بتقدير نفسك، بغض النظر عن حجمك أو وزنك. عندما تكون لديك عقلية إيجابية، يمكنك البدء في إجراء تغييرات طفيفة في الحياة لمعالجة مرض السمنة، والبدء في الشعور بتحسن كبير.

مقالات ذات صلة

تلعب المشاعر دورًا أساسيًا في إدارة الوزن
decorational arrow علم النفس | 5 دقائق للقراءة

تلعب المشاعر دورًا أساسيًا في إدارة الوزن

يشار عادة إلى الأكل للشعور بالتحسن على أنه الأكل العاطفي - وهذا هو السبب في أننا نحتاج في بعض الأحيان إلى الدعم النفسي بدلاً من المشورة الغذائية.

دعنا نتحدث: 10 أسئلة لطرحها على طبيبك
decorational arrow نصائح | 5 دقائق للقراءة

دعنا نتحدث: 10 أسئلة لطرحها على طبيبك

يمكن لتلك الأسئلة العشرة أن تساعد على بدء حوار واتخاذ الخطوات الأولى في اتجاه فهم الخيارات العلاجية المتاحة لإدارة الوزن.